مقالات وتحليلات

المحاظر الكلاكية، دروب لحجاج الفردوس / محمد الشيخ ولد سيد محمد

ثلاثاء, 17/07/2018 - 16:45

العلم في الناس حفظه كثيرون، ولكن ورع شيخنا الحاج بين الناس هو الآن المنقول ، وهو في هذا الزمان هو المأثور والمنثور.
لم يكن ابن113 حولا، ليرحل إلى الفردوس الأعلى، - حيث أريت صبيحة رحيله مشهدا من الاحتفال في الملئ الأعلى أعتز بذكره، وأفتخر برؤيته- ليمضي حتى يرفع الله ذكره ويوطن مجده بين طلبة العلم الأمريكيين، والكنديين، والشناقطة والإفريقيين،
والعرب والآسيويين، فهذا قطب من نوادر المخلصين، ومن عظماء –بفتح اللام- المخلصين

"التكتل" و"قوى التقدم" والأخطاء القاتلة! / محمد الأمين ولد الفاضل

ثلاثاء, 03/07/2018 - 09:38

ستون يوما فقط هي المدة التي أصبحت تفصلنا عن الموعد المعلن رسميا للانتخابات التشريعية والبلدية والجهوية القادمة..ستون يوما فقط هي التي تفصلنا عن يوم الاقتراع، ومع ذلك فسنجد بأن اثنين من الأحزاب الكبيرة التي تعول عليها المعارضة الموريتانية، لم تحسم حتى الآن أمرها، فحزب التكتل لم يتخذ ـ حتى كتابة هذه السطور ـ موقفا رسميا من الانتخابات، وإلى الآن فإن سؤال المشاركة والمقاطعة

رسالة بقرة / حبيب الله احمد

ثلاثاء, 26/06/2018 - 19:13

قد يخرج الجوع والعطش والجفاف والإهمال والنسيان بقرة عن المألوف، لتخاطب البشر عبر رسالة ناطقة بمعاناتها، لا تستغربوا شيئا، فنحن في زمن تشيب لهول أحداثه الولدان .
يجب  ـ وستفعلونها ـ أن تتهكموا على بقرة بائسة تتحدث إليكم، فأنا و صديقى الحمار كنا ـ ولا نزال ـ مثار سخريتكم ـ منذ ظهورنا معكم على هذه الأرض الظالم أهلها ـ  

أسئلة موسم العمرة والزيارة / الحسن مولاي اعلي

أربعاء, 06/06/2018 - 23:14

اقتربت العشر الأواخر من رمضان المعظم؛ وأزفـت آزفة أهم مواسم العام، للعمرة والزيارة إلى الحرمين الشريفين، في مكة المكرمة، والمدينة المنورة؛ ولقد تسارع سباق أهل الطول والسعةإ لحجز مقاعد لهم في أول طائرات الذهاب، وغرف لإقامتهم في أقرب الفنادق إلى حرم الله وحرم رسوله، وحجز مقاعد للعودة قبل زحمة طائرات الإياب.

محنة الشرق الأوسط نمط جديد للإقطاعية / محمد سدينا ولد الشيخ ولد أحمد محمود

ثلاثاء, 29/05/2018 - 01:13

ظلت الغاية لا تبرر استخدام الوسيلة غير الأخلاقية،وكان استخدامها من المحظورات في الممارسة السياسية حتى صدرت قرارات تعلقت بالشرق الأوسط من دول عظمى كسرت جمود تلك القاعدة التي لم تحترمها أيضا دول شرق أوسطية شاركت في المهام التي قتلت المدنيين العزل ودمرت مدنهم و قراهم دون سبب سوى ذريعة الحيطة والحذر من المسلم الذي صنفه البعض كمجرم إلى أن تثبت براءته.

السير عكس تيارالتاريخ / أحمد ولد الشيخ

سبت, 19/05/2018 - 17:46

ما أغرب هذه البلاد! في الوقت الذي يواجه فيه مئات الآلاف من المواطنين الفقراء ومواشيهم مجاعة وجفافا لا هوادة فيه، وتتخلي الدولة تماما عن واجبها، يلهث آخرون في كل الاتجاهات ويبذلون الغالي والنفيس دون حساب، لتحصيل بعض الوحدات القاعدية لصالح الاتحاد من أجل الجمهورية، حزب/ الدولة الذي استحق اسمه أكثر من أي وقت مضى.

تنمية قسم الصيد التقليدي تحتل الصدارة

اثنين, 07/05/2018 - 18:25

سيضع مشروعان رئيسيان في مرحلة الانطلاق قسم الصيد التقليدي في صدارة التنمية المستدامة لقطاع مصايد الأسماك في موريتانيا إذا وإذا فقط انتهجت في مقاربتهما إزاحة العائق الرئيسي الذي يقف أمام تطوير هذا القسم الحيوي من قطاع الصيد و هما PROMOPECHE و WACA .
حيث يعاني قسم الصيد التقليدي الذي يعتبر مصدرا رئيسيا للتخفيف من حدة الفقر ورافد أساسي للعمالة ،

هذا الإسلام الغريب / البشير سليمان

اثنين, 23/04/2018 - 06:35

صوره متنوعة , احداها هذه الظاهرة الغريبة الآخذة في الانتشار, المظهر : شارب مستأصل ( حليق نهائيا ) ولحية كبيرة , وهي مثلة و تشويه لخلق الله , و لا علاقة لها برسول الله صلي الله عليه و سلم , " مثلة " قالها الإمام مالك وهو صادق ,فنبينا محمد صلي الله عليه وسلم هو أجمل خلق الله , شاربه خفيف , لا مستأصل نهائيا بل خفيف جميل مهذب و لحيته كثة كبيرة لا متطايرة بل مهذبة و جميلة و معطرة ,

لن ننسى ... والتاريخ لنْ ينسى ... والحقّ لنْ ينسى / د.بدي ابنو ـ

جمعة, 20/04/2018 - 20:12

ـ1ـ لنكنْ صريحين : الدفاع عن الجرائم ليسَ رأياً أْوْ وجهة نظر. الدفاع عن الجرائم جريمة وتواطؤ مع الجريمة. والدفاع عن جرائم الأنظمة (الجرائم الإنسانية والاقتصادية إلخ) هو بداهة تواطؤ إجرامي أعظم.
والذين يقولون إنهم لم يكونوا على اطلاعٍ على مجازر نظام ولد الطائع قدْ يكون جهلهم قابلا للنقاش أمّا إنكارهم فجريمة.
لا أعرف لمَ يبذل البعضُ جهداً كبيرا في نفي أي علاقة عضوية له بالأنظمة ثم يَبدو وكأنه المعني حين تُــذْكر جرائمها.

ابراهيم ولد الشيخ سيديا " المفتي " يكتب عن ديون الرضى

أحد, 15/04/2018 - 18:53

بسم ﺍﻟﻠﻪ، ﻭﺍﻟﺼﻼﺓ ﻭﺍﻟﺴﻼﻡ ﻋﻠﻰ ﺭﺳﻮﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﻻ ﺃﻋﺮﻑ ﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﻋﻦ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺍﻟﺸﺮﻳﻒ ﻋﻠﻰّ ﺍﻟﺮﺿﺎ ﺑﻦ ﻣﺤﻤﺪ ﻧﺎﺟﻰ ﺍﻟﺼﻌﻴﺪﻯّ، ﻷﻧﻨﺎ ﻟﻢ ﻧﻠﺘﻖ ﺇﻻ ﻣﺮّﺗﻴﻦ، ﺇﺣﺪﺍﻫﻤﺎ ﻓﻰ ﺑﻠﺪﻧﺎ “ ﺍﻟﺮﺑﻴﻊ ” ﺣﻴﻦ ﺯﺍﺭﻧﺎ ﻣﻨﺬ ﺯﻫﺎﺀ ﻋﺸﺮﻳﻦ ﺳﻨﺔ، ﻣﻌﺰّﻳﺎ ﻓﻰ ﻋﻤﻨﺎ ﺍﻟﺸﻴﺦ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ـ ﺗﻐﻤﺪﻩ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﺮﺣﻤﺘﻪ . ﻭﻟﻌﻠﻪ ﺍﺧﺘﺎﺭ ﺃﻥ ﻳﺄﺗﻰ ﻓﻰ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﺮﺍﺑﻊ ﺑﻌﺪ ﺍﻧﻔﻀﺎﺽ ﺟﻤﻮﻉ ﺍﻟﻤﻌﺰِّﻳﻦ ﺍﻟﺬﻳﻦ ﻭﻓﺪﻭﺍ ﻣﻦ ﻣﺨﺘﻠِﻒ ﺍﻟﺠﻬﺎﺕ ﻭﺍﻷﺻﻘﺎﻉ، ﻭﺗﻜﺮﻡ ﺑﺎﻟﻤﻘﻴﻞ ﻣﻌﻨﺎ، ﻭﻛﺎﻥ ﻳﻮﻣﺎ ﺣﺎﻓﻼ ﺑﺎﻷﺣﺎﺩﻳﺚ ﺍﻟﻌﻠﻤﻴﺔ ﻭﺍﻷﺩﺑﻴﺔ .

الصفحات